في الطريق إلى الاقتصاد الدائري (التدويري): يتيح فلتر الشطف الخلفي الجديد من Starlinger  لمُصنِّعي الأكياس المنسوجة من خيوط  البولي بروبيلين استخدام البولي بروبيلين المعاد تدويره بنسبة 50٪ وأكثر لإنتاج الخيوط في عملية البثق(تصنيع الخيوط).

في الأوقات التي كثر فيه استخدام مصطلحات مثل العبوات المستدامة ودورات التعبئة المغلقة على ألسنة الجميع، تقدم شركة Starlinger & Co. ش.ذ.م.م. الآن حلًا آخر لمزيد من الاستدامة في قطاع العبوات البلاستيكية.”من خلال فلتر SPB الخاص بنا، نقدم تقنية مجربة ومختبرة يمكن من خلالها لمصنعي الأكياس المنسوجة استخدام المواد المعاد تدويرها لإنتاج الأكياس دون الحاجة إلى المساومة على الجودة والكفاءة الاقتصادية. باستخدام مواد الإدخال المعاد تدويرها، يمكنك تحقيق نفس المواصفات والخصائص تمامًا مثل استخدام الخيوط المصنوعة من مادة جديدة بنسبة 100٪”، كما يوضح هيرمان أدريغان، مدير مبيعات Starlinger.

تعد الخيوط عالية الجودة أهم متطلبات العبوات المصنوعة من الأنسجة الشريطية التي تتميز بمتانتها العالية. يتم ملء الأكياس المقاومة للتمزق بما يصل إلى 50 كجم من المحتويات – بالنسبة للأكياس الكبيرة، ينبغي أن يتحمل النسيج من طنين إلى ثلاثة أطنان. يضمن فلتر SPB المقدم من شركة Starlinger فلترةً ممتازةً للمصهورات عند استخدام المواد المعاد تدويرها، للحصول على الجودة العالية المطلوبة للأشرطة. يقول أدريغان: “بهذه الطريقة، يمكن لمصنعي الأكياس المنسوجة العمل بشكل أكثر استدامة وفي نفس الوقت تلبية معيار يصبح مهمًا بشكل متزايد في سوق التعبئة والتغليف ألا وهو: نسبة المواد المعاد تدويرها في المنتج”.

نسبة المواد المعاد تدويرها من 50٪ فأكثر

أثناء إنتاج الخيوط ، يتسبب التلوث والبوليمرات المختلفة غالبًا في مواد الإدخال المعاد تدويرها في حدوث مشكلات؛ مثل انسداد الفلتر أو تمزق الخيوط ، مما يقلل من كفاءة الإنتاج. من ناحية أخرى، يحقق فلتر الصهر SPB من Starlinger إنتاجية عالية للمصهورات مع قدرة تنظيف ممتازة، حتى مع مواد الإدخال شديدة الاتساخ. وهذا يضمن إنتاجًا مستقرًا وكفاءة عالية.

عن طريق وظيفة الشطف الخلفي الهيدروليكية للفلتر، يتم شطف مصفاة الفلتر المعنية وتنظيفها عند الوصول إلى درجة معينة من التلوث. تكون دورات الشطف الخلفي قصيرة نسبيًا بسبب التزايد العالي للضغط في الفلتر، ولا تتم مقاطعة عملية البثق رغم ذلك – وهو معيار مهم يوفر المواد والوقت. اعتمادًا على درجة تلوث المصهورات، يحقق الفلتر معدلات إنتاج تصل إلى 720 كجم/ساعة، ويتيح وصول نسبة المواد المعاد تدويرها في إنتاج الأشرطة إلى 50٪ وأكثر.

المعرفة العملية من أجل دورة تعبئة مغلقة

يضيف هيرمان أدريغان: “للحصول على أفضل جودة لإعادة التدوير، يقدم قسم تكنولوجيا إعادة التدوير في Starlinger أنظمة إعادة تدوير مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات منتجي الأكياس”. “من حيث المبدأ، نحن في Starlinger نجمع بين المعرفة العملية والتكنولوجيا من أجل” التعبئة التدويرية” تحت سقف واحد:من التصنيع مرورًا بإعادة تدوير العبوة وصولًا إلى إعادة استخدام المواد المعاد تدويرها لنفس المنتج.يستفيد عملاؤنا من هذا.أصبح من السهل جدًا على مصنعي مواد التعبئة استخدام المواد المعاد تدويرها في عملية البثق (تصنيع الخيوط)  بفضل أنظمتنا، حيث يمكنهم الاعتماد على جودة إعادة التحبيب.”

يعد التصميم لإعادة التدوير أيضًا معيارًا مهمًا لتطبيق الاقتصاد الدائري (التدويري) في قطاع التعبئة والتغليف. يقول أدريغان: “هنا يكون المرء من الرواد في صناعة أكياس البولي بروبيلين المنسوجة”. “من الواضح أنها عبوات أحادية المادة تتكون من 99٪ بولي بروبيلين – حتى لو كانت مغلفة. ومن هذا المنطلق يتضح أنه يجب جمع الأكياس المستعملة وإعادة تدويرها بعد استخدامها. نريد دعم هذا الأمر ودفعه للأمام باستخدام تقنياتنا.”

 www.starlinger.com  مزيد من المعلومات يرجى زيارة

منتدى جيبكا للقادة: مستقبل صناعة الكيماويات الخليجي يتطلب قيادة جريئة Previous Post